جمال

إحذرو!! 7 عادات مدمرة للبشرة و الشعر

كثير من الناس يُحاولون تجربة وصفات و أدوات تجميل جديدة للإعتناء بأنفسهم ، و لكن في بعض الأحيان، ينتهي بهم الأمر، ذون قصد، إلى إلحاق الضرر بالبشرة و الشعر.
و سواء كنتِ تستخدمين مُـنتجًا خاطئًا أو تتبعين طريقة قديمة ، يجب عليك كسر عادات التجميل السيئة.
إليك 7 عادات تجميل شائعة و لكن لها تأثيرات سلبية على بشرتك وشعرك وأظافرك.

7 عادات سيئة تلحق الضرر بالبشرة

يؤدي المكياج إلى انسداد المسام بسبب تراكم الأوساخ والزيوت الزائدة في الجلد خلال الليل ، مما يؤدي إلى ظهور حب الشباب.
يزيد المكياج من تعرض الجلد للجذور الحرة ، مما يؤدي إلى تكسر كولاجين الجلد وتشكيل التجاعيد المبكرة.
تحتوي بعض منتجات المكياج على أصباغ ومعادن ومُلونات جافة يمكن أن تسبب أكزيما مهيجة للجلد.
النوم بالمكياج سيؤدي بلا شك إلى الجفاف والاحمرار ، ويزيد من حساسية الجلد ، مما يؤدي في النهاية إلى بشرة مفرطة التصبغ عديمة اللمعان.

السر الصيني القديم لنمو اطول شعر في العالم

لقد جرب الجميع تقريبًا إستخدام “وصفات الجدات” مثل آستعمال زيت الشعر بكميات وفيرة من خلال التدليك القوي على أمل إعادة الشعر الجاف والهش إلى الحياة.

تبقى فروة الرأس والشعر بصحة جيدة وخالية من البكتيريا والفطريات إذا تم الحفاظ عليها في نطاق درجة حموضة مُعتدلة (بين  4.5 و 5.5 pH).  هذا المستوى من الحموضة مفيد أيضاً لِصحة ألياف الشعر و سُمكها وكثافتها.

لكن آستخدام الكثير من زيت الشعر يتعارض مع هذا الرقم الهيدروجيني ويمكن أن يسبب تساقط الشعر. كما يؤدي آستخدام الشامبو بشكل متكرر لإزالة الزيت إلى مزيد من جفاف الشعر، مما يجعله أكثر هشاشة. 

علاوة على ذلك ، بعض الزيوت العطرية الطبيعية ليست قابلة للذوبان في الماء، لذا فهي تبقى على جذع الشعر وفروة الرأس حتى بعد غسل الشعر عدة مرات ، مما قد يؤدي إلى ظهور قشرة الرأس.

7 عادات سيئة تلحق الضرر بالبشرة والشعر

يعتبر الاستحمام بالماء الساخن مصدراً للسعادة لكثير من الناس ومهدئ بشكل خاص خلال فصول الشتاء القاسية.

قد تشعرين بالدهشة، لكن الإستحمام بالماء الساخن لفترة طويلة يضر بصحة بشرتك بشكل عام.
فهو لا يجرد البشرة من زيوتها الطبيعية الجيدة فحسب ، بل يمكنه أيضًا أن يسبب الجفاف والالتهاب والحكة.

7 عادات سيئة تلحق الضرر بالبشرة والشعر

 يعد آستخدام الُمقشِّر أمرًا رائعًا لوجهك وجسمك طالما أنه يقشر البشرة بلطف.

ومع ذلك ، فإن الإفرط بآستخدام مقشر البشرة و الُمقشرات القاسية ذات الحبيبات الحادة  يؤدي في كثير من الأحيان إلى إتلاف الطبقة الأولى الواقية من الجلد، مما يجعل بشرتك ضعيفة و حسَّاسة.

و هذه الممارسة الخاطئة يمكن أن تزيد أيضا من إحتمالية تلف البشرة  بالأشعة فوق البنفسجية وحروق الشمس مما يجعل بشرتك تبدو سمراء وعديمة اللمعان.  

إذا كان جلدك متقشرًا ومتشققًا ، لا تستخدمي مُــقشِّــرًا على آفتراض أنه سوف ينعم الجلد.
فالجلد الُــمتقشر المتشقق يتطلب الترطيب والتنعيم بالإستخدام الصحيح للكريمات العلاجية ومرطبات ترميم حاجز البشرة.

الإعتاء بالأظافر وضع الجل على الأظافر

على الرغم من أن آستعمال الجل على الأظافر يجعلها تبدو رائعة لمدة طويلة، إلا أنه يمكن أن يسبب الكثير من الضرر لأظافرك إذا قمت بوضعه بشكل متكرر. كما يمكن أن يتسبب الجل المتكرر بتقصف الأظافر وتغير لونها بسبب الجفاف وترقق صفيحة الظفر.

بمجرد أن يبدأ اللون في التقشر ، تميل معظم النساء إلى إزالة قشرة اللون الجافة بمفردهن ، مما قد يؤدي إلى تلف صفيحة الظفر.

كما أن تعرض الأظافر للأشعة فوق البنفسجية عالية الكثافة تحت أجهزة المانيكير أثناء وضع الجل يمكن أن تلحق الضرر بالجلد المحيط أيضًا.

أثناء عملية إزالة جل الأظافر يتم تغليف الأظافر بورق الألمنيوم المُشبع بالأسيتون المركّز ثم آستخدام مِبْـرَد  الأظافر، مما يتسبب في ترقق الأظافر و تلفها.

الحماية الضوئية تعني الوقاية من التأثيرات الضارة للضوء و الأشع على الجلد، مثل التصبغ والشيخوخة المبكرة والتَّــلوُّن، حروق الشمس، السرطان و الحساسية التي تسببها الأشعة فوق البنفسجية من الشمس.

عدم وضع كريم الوقاية من الشمس يوميًا يمكن أن يسبب كل المشاكل المذكورة أعلاه لبشرتك.
ولكن إذا كنت ترتدين واقيًا من الشمس كل يوم ، فتأكدي من إستعمال المُستَحضر المناسب في الوقت المناسب و بالكمية المناسبة.

يمكن لبعض واقيات الشمس غير الدوائية ذات التركيبات السيئة أن تحفز حب الشباب و آلتهاب الجلد التحسسي،  و بالتالي تُصبح الحماية من أشعة الشمس غير فعالة و تجعل بشرتك تبدو ذهنية.

لا تضعي خطوطًا رفيعة من واقي الشمس مع تجاهل بعض المناطق لأن هذا سيُخفض عامل الحماية من الشمس و الذي يُشار إليه على العلبة ب SPF.

إستخدام منتجات تصفيف الشعر

هذا ينطبق على كل من الرجال والنساء الذين يستخدمون الكثير من منتجات تصفيف الشعر كل يوم.

يمكن أن يكون أي شيء – بخاخات تثبيت الشعر ، وجل الشعر، كريمات التصفيف، شمع الشعر، و بخاخات التركيب، كريمات التجعيد، مكواة الشعر، مجففات الشعر، و أدوات تجعيد الشعر وما إلى ذلك.

يعد إستخدام هذه المنتجات من حين لآخر أمرا جيدًا تمامًا ، ولكن آستخدامها كل يوم أو في كثير من الأحيان سيؤدي إلى جفاف الشعر وهشاشته ، مما يؤدي في النهاية إلى تساقطه.

يجب التذكيــر بأن المحفزات مثل الحرارة  و المُعالجة المفرطة للشعر و البوليمرات و المُلونات و محتويات كل هذه المنتجات من مواد الكيميائية قد تمنحُك نتائج مُرضية على المدى القصير
و لكن الإفراط في آستعمالها يُلحق أضراراً بالغة بفروة الرأس و فتحاتها، مما يجعل شعرك مجعدًا وبلا حياة.

يجب المُحافظة على نظام تابث و مستمر للعناية بالبشرة والشعر حتى تحصلي على نتائج إيجابية.

لكن هذا لا يعني المبالغة في ذلك، فالإكثار من الإعتناء يكون له تأثير معاكس تماما.


ترسخت لدى بعض الناس فكرة خاطئة مفادها أنه كلما قمت بتنظيف شعرك وبشرتك أكثر، كلما أصبحا أكثر صحة. لكن لمس بشرتك كثيرًا أو غسل شعرك كثيرًا يمكن أن يجردها من رطوبتها الطبيعية ويجعلها جافة ومتهيجة.


ضعي في آعتبارك المنتجات التي تستخدمها وكن دائمًا لطيفًا عند التعامل مع بشرتك أو شعرك. يمر الجسم بحالة تدهور طبيعية مع تقدمك في العمر ، ولكن يمكنك تأخير هذه العملية عن طريق البدء بنظام سليم للبشرة والشعر في وقت مبكر من حياتك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock