قصص معبرةمنوعات

إختبار يعرفك بنفسك : هل أنت بطاطا، بيضة أم حبة قهوة؟

أشياء يمكنك القيام بها الآن لتغيير حياتك إلى الأبد

ردة فعلنا تُجاه المشاكل اليومية تختلف من شخص لآخر. فالبعض يخرج من متاعب الحياة قويا منتصراً بينما ينهار البعض كليا أمام آختبارات تافهة !
ماهو الفرق إذن ؟
و لماذا يتحمل البعض أعباء الحياة و متاعبها أكثر من البععض الآخر ؟
إليك هذا الإختبار الذي سيُعرفك بنفسك : هل أنت بطاطا، بيضة أم حبة قهوة ؟

هل أنت بطاطا، بيضة أم حبة قهوة ؟

ذات مرة إشتكت إبنة لوالدها من أن حياتها كانت بائسة وأنها لا تعرف كيف ستتخلص من متاعبها: “أبي.. لقد سئمت القتال والصراع طوال الوقت. يبدو أنه كلما قمت بحل مشكلة واحدة سرعان ما تنبعت مشاكل أخرى بعدها”.

أخذها والدها ، وهو طاهٍ ، إلى المطبخ.
ملأ ثلاثة قدور بالماء و وضع كل منها على نار عالية. بمجرد أن بدأت الأواني الثلاثة في الغليان ، وضع البطاطس في إناء واحد ، والبيض في القدر الثاني ، وحبوب البن المطحون في الإناء الثالث.

ثم ترك القُدور تغليبما فيها دون أن ينبس بكلمة.
إنتظرت الفتاة بقلق و فارغ الصبر متسائلة عما يفعله الأب.

بعد عشرين دقيقة أطفأ الأب الشعلات. أخرج البطاطس من القدر ووضعها في وعاء. أخرج البيض المسلوق ووضعه في وعاء.
ثم أخرج القهوة ووضعها في فنجان.
إلتفت إلى آبنته و سألها: ماذا ترين ؟

أجابت على عجل: بطاطس ، بيض ، وقهوة“.

فقال الأب : “أُنظري عن قرب وآلمسي البطاطس“.
فعَلَـت البنت فوجدت أن البطاطس أصبحت ليِّــنة. ثم طلب منها الأب أن تأخذ بيضة وتكسرها. و بعد نزع القشرة ، لاحظت أن البيضة أصبحت صلبة و مسلوقة جيدًا

أخيرًا ، طلب الأب من البنت أن تشرب من القهوة. و سرعان ما جعل عبيرها الغني البسمة على وجهها.
فسألت “أبي ، ماذا يعني هذا؟.

فأوضح الأب أن البطاطس والبيض وحبوب القهوة كلها واجهت نفس الشدائد : الماء المغلي. ومع ذلك ، كان رد فعل كل واحد مختلف تماماً.

دخلت البطاطس في قوام قوي وصلب ، لكن بعد التعرض للماء المغلي ، أصبحت طرية وضعيفة.

و كانت البيضة هشَّـة ، والقشرة الخارجية الرقيقة تحمي السائل الداخلي لها حتى تم وضعها في الماء المغلي. فأصبح الجزء الداخلي من البيضة صلبًا و مُتماسكاً.

ومع ذلك ، كانت حبوب البن المطحونة فريدة من نوعها. فبعد أن تعرضت للماء المغلي ، قامت بتغيير الماء وخلقت شيئًا جديدًا، كما أن الحرارة الشديدة أخرجت من القهوة أفضل ما فيها : رائحتها الزكية و نكهتها و مذاقها االمُميز.

فسأل الأب إبنته: “من أنت“.
عندما تدق الشدائد بابك كيف تردين ؟
هل أنت بطاطس أم بيضة أم حبة قهوة ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock