قصص معبرةماجدولين - majdolin.com

تخلى عنها زوجها من أجل إمرأة أخرى!! فكان إنتقامها منه لا يخطر على بال

بعد 37 عاما من الزواج، ترك “جيك” زوجته “إديث” من أجل سكرتيرته الشابة التي طلبت منه ان يعيشا في المنزل الذي طالما عاش فيه مع زوجته و الذي كان يساوي عدة ملايين من الدولارات.

أعطى جيك زوجته السابقة إديث 3 أيام فقط للخروج من المنزل، أمضت اليوم الأول في تعبئة أمتعتها في صناديق و حقائب،في اليوم الثاني احضرت شركة مختصة بنقل الأمتعةلجمع أشيائها و إخراجها من المنزل، في اليوم الثالث جلست للمرة الأخيرة إلى طاولة غرفة الطعام على ضوء الشموع، حيث وضعت بعض الموسيقى الناعمة و تناولت عشاءاً مكونا من الجمبري و الكافيار. 

عندم إنتهت ذهبت إلى كل غرفة و قامت بوضع مخلفات الجمبري المغموسة في الكافيار في جوف كل قضيب من قضبان الستائر، بعد ذالك قامت بتنظيف المطبخ و رحلت.

عندما عاد الزوج مع صديقته الجديدةكان كل شيئ على ما يرام في الأيام القليلة الأولى، وببطء بدأت تفوح من المنزل رائحة كريهة. حاولوا كل شيء من تنظيف و مسح الأرض و تهوية المنزل، و فحص الفتحات للكشف عن القوارض الميتة، كما تم تنظيف السجاد، و علقت معطرات الهواء في كل مكان.

ثم جلب متخصصين بإبادة الحشرات  باستخدام الغاز، الأمر الذي اضطرهم إلى الخروج من المنزل لبضعة أيام. و في النهاية قامو باستبدال سجاد الصوف الثمين، لكن كل ذالك لم يأت بنتيجة مرضية. بعد فترة توقف النس عن زيارتهم و رفض اي عامل يدوي العمل في المنزل، و تركت الخادمة العمل، و أخيراً لم يعد بامكانهم تحمل الرائحة اكثر من ذلك و قرروا الانتقال إلى مكان آخر. 

بعد شهر و على الرغم من تخفيضهم لسعرالمنزل إلى النصف ،لم يتمكنو من العثور على مشتر لمنزلهم النتن. 

طردني زوجي من البيت من اجل إمرأة أخرى

إنتشر الخبر في جميع الارجاء،و في نهاية المطاف حتى أصحاب العقارات المحلية توقفوا عن الرد على مكالمات جيك و صديقته الجديدة.

أخيراً إضطروا إلى إقتراض مبلغ ضخم من المال من البنك لشراء منزل جديد. 

إتصلت إديث بجيك و سألته عن أموره و أوضاعه، عندئد أخبرها بملحمة البيت المتعفن.

 

و قد إستمعت له بكل أدب و أخبرته أنها تشتاق لمنزلها القديم بشكل رهيب، و بأنها مستعدة للحد من تسوية الطلاق في مقابل الحصول على المنزل. مع إدراكه بعدم معرفة زوجته السابقة  عن مدى سوء و نتانة الائحة وافق على السعر الذي كان يشكل 10٪ من فيمته الحقيقية و لكن شرط أن توقع على عقد البيت  في نفس اليوم، و قد وافقت إديث. و في غضون ساعات قليلة قام محاميه بتسليم الأوراق. بعد أسبوع وقف جيك مع صديقته مع إبتسامة حمقاء على وجهيهما و هما يشاهدان شركة نقل الأثاث تقوم بنقل كل شيء، أقصد حرفيا كل شيء، إلى منزلهم الجديد بما في ذلك قضبان الستائر! .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock