تغذية

10 أطعمة إياك أن تأكلها نيئة !

تحظى الأطباق النيئة بشعبية خاصة في فصل الصيف الحار. ومع ذلك ، ليست كل الأطعمة مناسبة لهذا النوع من التقديم، إذ يمكن أن تؤدي البعض الأطعمة النيئة إلى تسممات و مُضاعفات صحية خطيرة.
و في أحيان أخرى، تناول بعض الأطعمة نيئة يجعلك لا تستفيذ من قيمتها الغذائية. فبعض الفواكه و الخضروات لا يتم تفكيك مكوناتها الغذائية النافعة إلى بعد تعريضها لحرارة أثناء الطهي.
هذه الحرارة تقوم أيضا في حالات أخرى بالقضاء على البكتيريات الضارة الموجودة بالطعام. و عليه هذه قائمة ببعض الأطعمة التي يجب عليك تجنب أكلها نيئة.

potatoes

• 01 / البطاطس

جميعنا تقريبا يحب البطاطس، مهروسة أو مسلوقة أو مقلية. تعد البطاطا من أشهر الأطعمة لدى كثير من الشعوب. ومع ذلك ، لا يدرك معظم الناس أنها يمكن أن تكون سامة.
في الواقع ، من أجل الدفاع عن نفسها ضد الطفيليات ، تحتوي البطاطس على مادتي “السولامين” و “الشاكونين” و هذه المواد لها درجة من السُّــمية. ولكن بمجرد طهيها ، تختفي تلك السموم
لذلك يجب علينا ببساطة تجنب تناول البطاطس النيئة لأن المادتين المذكورتين ستُعرضك لتسمم و إصابة بالصداع، القيء، الإسهال أو حتى الحمى.

• 02 / الباذنجان

تمامًا مثل البطاطس ، يحتوي الباذنجان النيئ على مادة “السولامين” ، وهو جزيء سام يمكن أن يكون له عواقب وخيمة إذا تم تناوله بكميات كبيرة. و كلما كانت الباذنجانة أصغر كلما كانت تحتوي على نسبة أكثر من المادة السامة. لذلك يجب طبخ الباذنجان في القدر أو المقلاة أو الفرن للاستمتاع به تمامًا و بذون مشاكل صحية.

• 03 / السمك

يعد السوشي ، والجير ، والسيفيتشي ، والأسماك النيئة من بين أشهر الأطباق الرئيسية في الوقت الحالي. ومع ذلك ، فإن هذه الأطباق لا تخلو من المخاطر. في الواقع تتلوث الأسماك بكثير من الطفيليات مثل “المتشاخسة” و هي عبارة عن ديدان صغيرة تعيش على  الأسماك والثدييات البحرية. و توجد هذه الديدان عادة في الجهاز الهضمي  للأسماك، ولكن يمكنها أن تذخل أحيانًا إلى عضلات السمك وبالتالي يتم تناولها.

هذه الديدان تتسبب في تسمم حاد بعد ساعات قليلة من تناول الوجبة ويتجلى في القيء والإسهال.
كما يمكن أن تتسبب في مَرَض سُمِّـي نسبة إلى تلك الديدان و تُعرف ب “داء المتشاخسات” و تهاجم الجهاز الهضمي للإنسان.

لهذا السبب، يجب تجنب الأسماك النيئة و الحرص على طهيها جيداً لأن حرارة الطهي تقضي على ديدان “المتشاخسة” و أغلب الطفيليات.
و في حال كنت تريد فعلا أكل سمك نيئ، يوصى بوضعه في الفريزر لمدة 24 ساعة على الأقل.

• 04 / الدجاج

الدواجن من الأطعمة التي لا ينبغي أن تؤكل نيئة. يمكن للدواجن أن تحتوي على بكتيريا قد تكون خطيرة جداً مثل “السالمونيلا”. هذه البكتيريا توجد بشكل طبيعي في الأمعاء ويمكن أن تسبب “داء السلمونيلات” ، وهو مرض يصيب الأمعاء لدى البشر و ينتج عنه إسهال حاد و قيئ و حُمَّى و آضطرابات قوية في المعدة لعدة أيام، كما يمكن أن تؤدي في بعض الحالات إلى الوفاة.
و تحتوي جُلود الدجاج على بكتيريا “كامبيلوباكتر”. هذه البكتيريا لا تستطيع الصمود في درجات الحرارة المُنخفضة و المُرتفعة، ولكنها تبقى حية على قِطع الدواجن النيئة. في معظم الحالات، يكون التسمم جراء هذه البكتيريا خفيفًا و لكن يمكن أن يؤدي إلى عواقب أكثر خطورة على بعض الأشخاص.
و عليه، و تفاذيا لأي مشاكل صحية أو مخاطر، يجب تفادي أكل الدواجن نيئة تحت أي سبب. 

• 05 / الفاصوليا

الفاصوليا الحمراء غنية بالكالسيوم والبروتينات والمغنيسيوم … ولكن للاستفادة من جميع فوائد الفاصوليا الحمراء ، من الأفضل تجنب تناولها نيئة.
فالفاصوليا الحمراء تحتوي على مادة سامة تسمى “الفازين” (PHA) والتي يمكن أن تكون شديدة السمية عند تناولها بجرعات عالية. و لمنع التسمم بها، ما عليك سوى طهيها جيدًا في الماء المغلي لمدة 10 دقائق على الأقل.
هذا الكلام ينطبق أيضا على الفاصوليا الخضراء فهي تحتوي على مركب يسمى “لينامارين”، والذي يتحول عند تحلله إلى سم السيانيد. لحسن الحظ ، فإن طهي الفاصوليا الخضراء لمدة 10 إلى 20 دقيقة فقط يجعلها غير ضارة تمامًا عند تناولها.
بينما يستحب طهي الفاصوليا البيضاء لنصف ساعة على الأقل للتخلص من كل المركبات الضارة.

الفاصوليا الخضراء الطويلة النيئة ليست بالضرورة سامة ، كما كان يُعتقد في السابق ، ولكن عندما تكون غير مطبوخة ، يمكن أن تحتوي على مستويات أعلى من “بروتين الليكتين” ، الموجود في العديد من الفاصوليا وقد يسبب مشاكل في الجهاز الهضمي. يخفض سلق الفاصوليا الخضراء من مستويات الليكتين بشكل كبير ، وهي الطريقة الأكثر أمانًا لتناولها.

• 06 / البيض

ربما ليس من الغريب أن نعلم أنه يجب عدم تناول البيض نيئاً بسبب إحتمال ثلثه بباكتيريا “السالمونيلا” التي تصيب الدواجن أيضاً. لكن الكثيرين يعتمدون عادات إستهلاكية خاطئة.
من أجل ضمان قتل أي بكتيريا موجودة ، يجب طهي البيض في درجة حرارة آمنة أي حوالي 65 درجة مئوية. أما إذا تم إذا تم خلط البيض بمكونات أخرى ، فيجب طهيه في درجة حرارة تقارب ال  درجة مئوية75. 
و إذا كانت وصفتك تستدعي بالضرورة إستعمال بيض نيئ لن يتعرض للطهي، ففي هذه الحالة يُفضل إستخدام البيض المُبستر أو منتجات أساسها البيض.

• 07 / اللوز المُــر

ينمو اللوز المر كنبات يصنف علميا على أنه “سيانوجينيك” ، مما يعني أنه يحتوي على سم السيانيد بتركيزات متفاوتة. يكون اللوز جيدًا بمجرد طهيه أو تحميصه ، لكن ليس من الآمن تناوله نيئًا.
و للتذكير، فإن “اللوز المُــر” في شكله الخام (بذون تحويل أو طهي) فتداوله ممنوع في الولايات المتحدة ، لكنه أكثر انتشارًا في بعض الدول الأوروبية.

• 08 / السبانخ

يحتوي السبانخ النيئ أو المطبوخ على الكثير من العناصر الغذائية المفيذة جداً. ولكن يُستحب تبخيره حتى تتمكن من هضمه بشكل أفضل وآمتصاص محتواه من الحديد والكالسيوم بسهولة أكبر.
حِمض “الأكساليك” الموجود في السبانخ ، والذي عادةً ما يمنع إمتصاص الحديد والكالسيوم ، يتضاءل بالحرارة،  لذا فإن طهي السبانخ يساعد الجسم في النهاية على زيادة مستويات العناصر الغذائية.

ks

• 09 / الكوسة

وجدت الأبحاث المنشورة في مجلة الزراعة والكيمياء الغذائية أن سلق الكوسة ، مقارنة بالقلي أو التبخير ، يزيد بشكل كبير تحريرعناصره الغذائية و جعلها سهلة الإمتصاص ذاخل الجسد.
لكن إحرص على ترك قشرة الكوسة سليمة ، لأنها المكان الذي تتوافر فيه المغذيات الموجودة في الكوسة أكثر بكثير من اللُّب.

• 10 / الكرنب

الكرنب لا يستطيع البعض تناوله نيئاً على كل حال، ولكن يُستحب طبخه لأن بعض المكونات الغذائية للكرنب لا تتحرر إلا بالطبخ. و تشير بعض الأبحاث المختصة بالتغذية إلى أن الطهي يُبرز محتوى الكرنب من فيتامين “سي” وفيتامين “ك” والمغنيسيوم وحمض الفوليك.

و لعلك فهمت الآن لماذا لا يُستحب أكل الكرنب نيئاً؛ ببساطة لأنك ستحرم نفسك من الإستفاذة من مكوناته الصحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock