تغذية

دراسة جديدة: تناول الشوكولاتة يجعلنا أكثر ذكاءً !

تناول الشوكولاتة يجعلنا أكثر ذكاءً

دعونا نعترف بأن قلة منا يستطيعون مُقاومة طعم الشكولاطة المميز. هناك نوع معين من الشوكولاتة لكل حالة مزاجية. الشوكولاتة تُشعرنا بالسعادة، تُريحنا، تُرضينا… 
لكن هل تعلم أنه بالإضافة إلى كونه لذيذًا ، يمكن لهذا الذهب الأسود أن يجعلنا أكثر ذكاءً؟  تفسيرات..

هذه بُشرى لكل عُشاق الشوكولاطة !
و نحن مدينون بهذا لعدة دراسات قامت بها عدة فرق بحثية من جامعات “ماين” وجامعة “جنوب أستراليا” و “معهد لوكسمبورغ” للصحة. كما أنها كلها (الدراسات) تؤكد ما جاء في دراسة تمت منذ السبعينيات بمعهدي “ماين” و “سيراكيوز” للصحة.
و ركزت كل هذه الدراسات في البداية على العلاقة بين ضغط الدم و تدفقه وأداء الدماغ.
و وفقًا لدراسة حديثة نُشرت في 24 نوفمبر الجاري في المجلة العلمية Nature، فإن تناول الشوكولاطة مُفيدة لدِماغنا ويمكن أن تجعلنا أكثر ذكاءً.
قد تتسائل كيف ذلك؟
بكل بساطة لأن الشوكولاتة تحتوي على جزيئات من مركبات “الفلافونويد”، و هي أصباغ نباتية لا تساعد فقط على تعزيز قُدراتنا المعرفية ولكنها أيضًا تعزز الدورة الدموية وتحمي من أمراض الأوعية الدموية.
هذا يعني  بكل بساطة أن تناول الكاكاو يمكن أن يجعلنا “أكثر ذكاءً” بينما يحمينا من الشيخوخة المعرفية.

تناول الشوكولاتة يجعلنا أكثر ذكاءً

لإعداد هذه الدراسة ، أعطى الباحثون في جامعة “إلينوي” 18 شخصا من البالغين الأصحاء سلسلة من الاختبارات المعرفية.
و 
قاموا بشكل عشوائي بتوزيع مشروبين من الكاكاو (أحدهما منخفض في الفلافونويد والآخر غني جدًا). بعد ساعتين من تناول المشروبات ، جعل العلماء المشاركين يتنفسون هواءًا يحتوي على 5٪ من ثاني أكسيد الكربون ، وهو ما يزيد 100 مرة عن التركيز الطبيعي في الهواء. و تعمل هذه التقنية على زيادة تدفق الدم إلى الدماغ ، وبالتالي تختبر إستجابة نظام الأوعية الدموية الدماغية.

تناول الشوكولاتة مفيد للذماغ ويمكن أن يجعلنا أكثر ذكاءً.
دراسة علمية / مجلة Nature

النتيجة: المشاركون الذين تناولوا المشروب الذي يحتوي على نسبة عالية من الفلافونويد سُجِّلَت لديهم إستجابة أقوى وأسرع للأكسجين في الدماغ من أولئك الذين تناولوا المشروبات الأقل تركيزًا. و تقول “كاتارينا رينديرو” ، مؤلفة مشاركة في الدراسة: 
”  كانت مستويات الأوكسجين القصوى المُسجلة أعلى بثلاث مرات لدى أولئك الذين تناولوا الكاكاو عالي الفلافانويد ، وكانت استجابتهم أسرع بحوالي دقيقة.
و نتيجة لذلك، حل المشاركون الذين تناولوا أعلى إستهلاك للفلافونويد الإختبارات المعقدة بشكل صحيح و أسرع، ”  أسرع بنسبة 11٪ مما فعلوه في البداية دون تناول المشروب. ».

تناول الشوكولاتة يجعلنا أكثر ذكاءً

قد تتسائل، ما هي العلاقة إذن بين الشوكولاطة و الأوكسيجين و الذكاء ؟!
بشكل مختصر للغاية :
تقوم الفلافونويدات المتواجدة بكثرة في الشوكولاطة بتعزيز الدورة الدموية و بالتالي تساهم في تحسين تذفق الأوكسيجين بشكل أكبر للدماغ.
و هذا يعني أن الدماغ يتوصل بكميات أوكسيجين و طاقة أكثر مما يجعله يعمل بكفاءة أكبر.
و بالإضافة لهذا، تتحسن وظائف الذاكرة بشكل ممتاز.

لا تخبرنا هذه الدراسة عن أي فئة من الشوكولاتة يجب أن نعطيها الأولوية؟
هل الشوكولاتة الداكنة أم البيضاء أم الشوكولاتة بالحليب؟
في الواقع ، يختلف تركيز مركبات الفلافونويد حسب آختلاف نوع الشوكولاتة التي نتناولها. ومع ذلك ، إذا كانت الفلافونويدات حقًا هي العناصر التي لها تأثير على قدراتنا المعرفية، فيجب أن تفضل الإستمتاع ببعض قطع الشوكولاطة الداكنة التي تحتوي على أعلى نسبة من الكاكاو.
تكفيك نظرة على علبة الشوكولاطة لتعرف نسبة الكاكاو المحتواة بها. كلما زادت نسبة الكاكاو كلما كان أفضل.
و للإشارة، يجب الحذر من بعض أنواع الشوكولاطة المعروفة لأنها تحتوي نِسَباً جد مرتفعة من السكر مقابل نسبٍ ضعيفة من الكاكاو؛ هذه الأنواع ضررها أكبر بكثير من منافعها !

الآن، بعيدً عن الدراسات و الأوكسيجين و الذكاء و الأرقام..
ألا تجعلك قراءة هذا المقال مُتلهفاً لِقَضمِ قطعة شوكولاطة ضخمة و بهدوووء.
تأكد أننا نقاسمك نفس العِشق و الشُّعور.
فبعيداً عن تعقيدات العلم و التجارب؛ الشوكولاطة عِشق لا يحتاج لِأَبحاث و تأكيدات.

بصحتك !
أما أنا فقد تناولت علبة شوكولاطة كاملة و أنا أكتب هذا المقال !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock